منتديات العالم الجديد

مرحبا بك ايها الزائرالعزيز حياك الله وبياك وجعل الجنة مثوانا وثواك
اذ كنت تملك عضوية فقم بتسجيل الدخول واذ لم تسجل فقم بالتسجيل
شكرا

منتدي عصري موافق لكل ماهو جديد

مرحبا بكم ايها العضاء زوارنا الكرام نود اعلامكم انه تم انشاء مدونة في المنتدي وهي مخصصة لكل الاعضاء المشاركة فيها المدونة بعنوان مشاركات الاعضاء

المواضيع الأخيرة

» تلخيص شامل لجميع دروس التاريخ
السبت فبراير 25, 2012 11:13 am من طرف اسامه

» الاسبرين تارخه,,,
الأحد فبراير 12, 2012 12:06 am من طرف اسامه

» مواضيع مقترحة لشهادة التعليم المتوسط
السبت يناير 07, 2012 4:19 pm من طرف اسامه

» شهادات 2009
السبت يناير 07, 2012 4:13 pm من طرف اسامه

» شروحات لجميع دروس الفيزياء
السبت يناير 07, 2012 1:16 pm من طرف اسامه

» ملخصات التربية اسلامية
السبت ديسمبر 31, 2011 4:11 pm من طرف اسامه

» ملخص دروس الجغرافيا
السبت ديسمبر 31, 2011 3:54 pm من طرف اسامه

» تلخيص دروس التربية مدنية
السبت ديسمبر 31, 2011 3:49 pm من طرف اسامه

» ملخص رائع في مادة الرياضيات
السبت ديسمبر 31, 2011 3:35 pm من طرف اسامه

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    الايات والنذر

    شاطر
    avatar
    اسامه
    المدير العام

    عدد المساهمات : 196
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010
    العمر : 27

    بطاقة الشخصية
    العام:

    الايات والنذر

    مُساهمة من طرف اسامه في الأربعاء يونيو 30, 2010 1:42 pm

    --------------------------------------------------------------------------------

    السلام عليكم
    أَمَّا بَعدُ ، فَأُوصِيكُم ـ أَيُّهَا النَّاسُ ـ وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُم إِنَّ زَلزَلَةَ السَّاعَةِ شَيءٌ عَظِيمٌ . يَومَ تَرَونَهَا تَذهَلُ كُلُّ مُرضِعَةٍ عَمَّا أَرضَعَت وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَملٍ حَملَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللهِ شَدِيدٌ "

    أَيُّهَا المُسلِمُونَ ، الزَّلازِلُ وَالبَرَاكِينُ ، الأَمطَارُ المُدَمِّرَةُ وَالسُّيُولُ الجَارِفَةُ ، الطُّوفَانُ العَارِمُ وَالأَموَاجُ العَاتِيَةُ ، القَصفُ وَالهَدمُ وَالحَربُ وَالضَّربُ ، المُشَرَّدُونَ وَاللاَّجِئُونَ ، النَّازِحُونَ وَالمَنكُوبُونَ ،، كَلِمَاتٌ مُفزِعَةٌ وَمُفرَدَاتٌ مُوجِعَةٌ ، يُعِيذُ المَرءُ نَفسَهُ مِن سَمَاعِهَا فَضلاً عَن مُشَاهَدَتِهَا ، فَكَيفَ بِمُلابَسَتِهَا أَو وُقُوعِهَا لِقَرِيبٍ أَو صَدِيقٍ أَو عَزِيزٍ ؟!

    وَلَقَد كَانَت هَذِهِ المُصطَلَحَاتُ في سَنَوَاتٍ مَضَت شَيئًا ممَّا نَسمَعُهُ وَنَرَاهُ في وَسَائِلِ الإِعلامِ ، وَيَقَعُ لِدُوَلٍ بَعِيدَةٍ عَنَّا وَمَنَاطِقَ نَائِيَةٍ مِنَّا ، وَلَكِنَّنَا في هَذِهِ الفَترَةِ الأَخِيرَةِ القَصِيرَةِ ، رَأَينَا مِنهُ طَرَفًا حَولَنَا وَسَمِعنَا بِهِ قَرِيبًا مِنَّا ، في هِزَّاتٍ أَصَابَت بَعضَ مَنَاطِقِ بِلادِنَا فَأَقَضَّت مَضَاجِعَ أَهلِهَا ، وَأَمطَارٍ هَطَلَت وَفَيَضَانٍ جَرَى في أَجزَاءٍ أُخرَى ، فَدَمَّرَ مَا دَمَّرَ وقَتَلَ مَن قَتَلَ ، وَاعتِدَاءَاتٍ آثِمَةٍ مُجرِمَةٍ ، قُصِدَت بها جِهَاتٌ ثَالِثَةٌ مِن بِلادِنَا ، تَأَهَّبَت لأَجلِهَا قُوَّاتٌ وَأُخِذَت عِدَدٌ وَعُبِّئَ جُنُودٌ ، وَنَزَحَ بِسَبَبِهَا عَن دِيَارِهِ مَن نَزَحَ وَشُرِّدَ مَن شُرِّدَ ،، وَالحَمدُ للهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ ، فَمَا نَحنُ لِقَضَائِهِ بِرَادِّينَ وَلا لِقَدَرِهِ بِمُنكِرِينَ ، وَلا ممَّا أَجرَاهُ عَلَينَا بِحِكمَتِهِ مُمتَعِضِينَ ، كَيفَ وَالإِيمَانُ بِالقَضَاءِ وَالقَدَرِ أَصلٌ مِن أُصُولِ الإِيمَانِ مَتِينٌ ، وَرُكنٌ في دِينِ المُسلِمِ رَكِينٌ ؟ قَالَ ـ سُبحَانَهُ ـ : " مَا أَصَابَ مِن مُصِيبَةٍ في الأَرضِ وَلا في أَنفُسِكُم إِلاَّ في كِتَابٍ مِن قَبلِ أَن نَبرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ . لِكَيلا تَأسَوا عَلَى مَا فَاتَكُم وَلا تَفرَحُوا بما آتَاكُم وَاللهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُختَالٍ فَخُورٍ " وَقَالَ ـ جَلَّ وَعَلا ـ : " مَا أَصَابَ مِن مُصِيبَةٍ إِلاَّ بِإِذنِ اللهِ وَمَن يُؤمِن بِاللهِ يَهدِ قَلبَهُ وَاللهُ بِكُلِّ شَيءٍ عَلِيمٌ " وَرَوَى الطَّبَرَانيُّ عَن زَيدِ بنِ ثَابِتٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنهُ ـ قَالَ : سَمِعتُ رَسُولَ اللهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ ـ يَقُولُ : " لَو أَنَّ اللهَ ـ تَعَالى ـ عَذَّبَ أَهلَ سَمَاوَاتِهِ وَأَرَضِيهِ لَعَذَّبَهُم وَهُوَ غَيرُ ظَالِمٍ لهم ، وَلَو رَحِمَهُم كَانَت رَحمَتُهُ خَيرًا لهم مِن أَعمَالِهِم ، وَلَو كَانَ لِرَجُلٍ أُحُدٌ أَو مِثلُ أُحُدٍ ذَهَبًا يُنفِقُهُ في سَبِيلِ اللهِ ، لا يَقبَلُهُ اللهُ ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ مِنهُ حَتى يُؤمِنَ بِالقَدَرِ خَيرِهِ وَشَرِّهِ ، وَيَعلَمَ أَنَّ مَا أَصَابَهُ لم يَكُنْ لِيُخطِئَهُ ، وَمَا أَخطَأَهُ لم يَكُنْ لِيُصِيبَهُ ، وَإِنَّكَ إِن مِتَّ عَلَى غَيرِ هَذَا أُدخِلتَ النَّارَ " صَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ . نَعَم ـ أَيُّهَا الإِخوَةُ ـ ذَلِكُم أَمرُ اللهِ النَّافِذُ وَقَضَاؤُهُ المَاضِي ، وَتِلكُم مَشِيئَتُهُ الكَائِنَةُ وَحِكمَتُهُ البَالِغَةُ ، غَيرَ أَنَّهُ ـ تَعَالى ـ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ رَحِيمٌ بهم ، لا يُرِيدُ أَن يُعَذِّبَهُم وَهُم لَهُ شَاكِرُونَ " اللهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ القَوِيُّ العَزِيزُ " " مَا يَفعَلُ اللهُ بِعَذَابِكُم إِن شَكَرتُم وَآمَنتُم وَكَانَ اللهُ شَاكِرًا عَلِيمًا " بَلْ إِنَّ رَحمَتَهُ ـ سُبحَانَهُ ـ تَسبِقُ غَضَبَهُ ، وَهِيَ بِفَضلِهِ أَعَمُّ مِن عَذَابِهِ ، قَالَ ـ تَعَالى ـ عَن نَفسِهِ : " قَالَ عَذَابي أُصِيبُ بِهِ مَن أَشَاءُ وَرَحمَتِي وَسِعَت كُلَّ شَيءٍ فَسَأَكتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤمِنُونَ " وَإِذَا آمَنَ العِبَادُ بِهِ وَصَدَّقُوا ، وَوَقَفُوا عِندَ حُدُودِهِ وَلم يَتَجَاوَزُوا ، وَفَعَلُوا مَا أَمَرَهُم بِهِ وَلم يَعصُوا ، وَانتَهَوا عَمَّا نَهَاهُم عَنهُ ولم يَتَهَاوَنُوا ، فَقَد وَعَدَهُم ـ تَعَالى ـ بِرَحمَتِهِ وَهُوَ لا يُخلِفُ المِيعَادَ فقَالَ ـ : " إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا في سَبِيلِ اللهِ أُولَئِكَ يَرجُونَ رَحمَةَ اللهِ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ " أَمَّا حِينَ يَكثُرُ فِيهِمُ العِصيَانُ وَيَتَمَادَوا في الطُّغيَانُ ، وَيَسمَحُوا لأَنفُسِهِم بِالتَّجَاوُزِ وَالاعتِدَاءِ ، وَيَسعَوا بِالإِفسَادِ في مُلكِهِ بَعدَ إِصلاحِهِ ، فَمَا لِلمُسِيءِ حِينَئِذٍ في رَحمَةٍ مَطمَعٌ ، وَلا لِلمُعتَدِي مِنهَا حَظٌّ وَلا نَصِيبٌ ، قَالَ ـ تَعَالى ـ : " ادعُوا رَبَّكُم تَضَرُّعًا وَخُفيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ المُعتَدِينَ . وَلاَ تُفسِدُوا في الأَرضِ بَعدَ إِصلاَحِهَا وَادعُوهُ خَوفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ المُحسِنِينَ " فَالرَّحمَةُ لِلمُصلِحِينَ المُحسِنِينَ ، الطَّامِعِينَ في رِضوَانِهِ الرَّاجِينَ لِثَوَابِهِ ، الخَائِفِينَ مِن غَضَبِهِ الوَجِلِينَ مِن عِقَابِهِ ، المُرَاقِبِينَ لَهُ في كُلِّ حَالٍ وَزَمَانٍ وَمَكَانٍ ، أَمَّا المُفسِدُونَ في مُلكِهِ المُعتَدُونَ لِحُدُودِهِ ، المُكَذِّبُونَ لِرُسُلِهِ المُعَانِدُونَ ، فَهُم عَن رَحمَتِهِ بَعِيدُونَ ، وَسُنَّتُهُ فِيهِم مَاضِيَةٌ لا تُجَامِلُهُم ، وَنَوَامِيسُهُ في الكَونِ جَارِيَةٌ عَلَيهِم لا تُحَابِيهِم " وَلَو أَنَّ أَهلَ القُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوا لَفَتَحنَا عَلَيهِم بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرضِ وَلَكِن كَذَّبُوا فَأَخَذنَاهُم بما كَانُوا يَكسِبُونَ " وَلا عَذَابَ إِلاَّ عَلَى مَعصِيَةٍ ، وَلا بَلاءَ إِلاَّ بِذَنبٍ " فَعَصَى فِرعَونُ الرَّسُولَ فَأَخَذنَاهُ أَخذًا وَبِيلاً " " فَكُلاًّ أَخَذنَا بِذَنبِهِ فَمِنهُم مَن أَرسَلنَا عَلَيهِ حَاصِبًا وَمِنهُم مَن أَخَذَتهُ الصَّيحَةُ وَمِنهُم مَن خَسَفنَا بِهِ الأَرضَ وَمِنهُم مَن أَغرَقنَا وَمَا كَانَ اللهُ لِيَظلِمَهُم وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُم يَظلِمُونَ " " وَمَا أَصَابَكُم مِن مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَت أَيدِيكُم وَيَعفُو عَن كَثِيرٍ "



    للامانة الموضوع منقول

    اسماعيل
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 61
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010

    بطاقة الشخصية
    العام:

    رد: الايات والنذر

    مُساهمة من طرف اسماعيل في الجمعة يوليو 02, 2010 11:30 am

    شكرا لك اسامه
    مشكوووووووووووووووووووووووور

    اسيل
    عضو متمكن

    عدد المساهمات : 88
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/08/2010
    العمر : 19

    رد: الايات والنذر

    مُساهمة من طرف اسيل في الأحد سبتمبر 05, 2010 2:04 am

    مشكووور و الله يعطيك الف عافية

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 12:10 pm